حمل وأمومة

الولادة الطبيعية والقيصرية , ‫الفرق بينهما وأيهما أفضل صحياً

ايهما افضل الولادة الطبيعية ام القيصرية ؟ و مميزات و عيوب كل منهما

الولادة الطبيعية والقيصرية , ‫الفرق بينهما وأيهما أفضل
الولادة الطبيعية والقيصرية , ‫الفرق بينهما وأيهما أفضل

الولادة الطبيعية والقيصرية من أهم وأصعب المراحل التي تمر بها المرأة في تاريخ حياتها وأكثرها حساسية , بسبب كمية الضغط النفسي والصحي الذي تتعرض له خلال هذة الفترة , والخوف بسبب عدم معرفة طريقة الإنجاب التي سوف تعتمدها , هل ولادتي طبيعية ام قيصرية ؟

مؤشرات اقتراب موعد الولادة الطبيعية والقيصرية

  • أفرازات مهبلية بنية اللون مخلوطة بدم ومخاط تكون مسؤولة عن منع دخول البكتيريا لعنق الرحم، وقد لا تظهر هذه العلامة عند بعض السيدات.
  • تقلصات الولادة , وتكون التقلصات متتالية، وتزداد بشكل تدريجي وعندها يجب الذهاب مباشرةً إلى الطبيب.
  • نزول ماء الرأس بعد تمزق الغشاء المحيط بالجنين هذا السائل لا رائحة له، ويظهر هذا الماء على شكل قطرات تنزل من المهبل، وفي هذه الحالة يجب على الحامل مراجعة الطبيب فوراً.
  • القدرة التامة على التنفس والإحساس بالراحة بسبب نزول الجنين الى الحوض فيخف الضغط على الحجاب الحاجز

شاهد أيضاً : 

إقرأ أيضا:أسباب وأعراض وعلاج التهاب جرح القيصرية

الطلق الصناعي لتعجيل الولادة

الابرة التفجيرية والحمل

هل يمكن الحمل اثناء الدورة الشهرية

هل يمكن الحمل أثناء تناول حبوب منع الحمل

نصائح للتعامل مع فترة النفاس بعد الولادة

مراحل الولادة الطبيعية 

تبدأ بانقباضات الرحم على فترات متساوية ويصاحبها خروج السائل المحيط بالجنين، ويبدأ الرحم بالاتساع , يرتبط اتساع الرحم بالانقباضات المتتالية التي تسبب الألم حيث يتسع لعدة سنتيمترات، وتزداد الرغبة بدفع الجنين للأسفل عند زيادة توسع الرحم , بعدها يبدأ توسع عنق الرحم بما يكفي لخروج الجنين حينها الانقباضات كثيراً، عند الدفع المستمر من قبل الأم للجنين فيخرج الرأس بالتدريج من المهبل ويتبعه باقي الجسد من بعدها تبدأ مرحلة خروج المشيمة فتزداد انقباضات الرحم لتسريع خروج المشيمة ووقف النزيف، تعتبر هذه الخطوة هي نهاية عملية الولادة.

اختلاف الولادة الولادة الطبيعية والقيصرية

الولادة الطبيعية : عندها سوف يهيئ الجسم نفسه لإخراج الجنين ودفعة خلال المهبل , بعدها يفرز الجسم هرمونات الانقباض التي تساعد على دفع الجنين للخارج من خلال انقباض الرحم و هرمونات تفرز من عنق الرحم لتسهيل مرور الطفل من خلالة .

إقرأ أيضا:افضل ريجيم للمرضعات

تتعافى الأم بعد الولادة الطبيعية بفترة قياسية بين 24 ساعة الى يومين وتكون نسبة تعرضها للالتهابات قليلة جداً بسبب عدم الاضطرار لاستخدام الأدوات الجراحية .

الولادة القيصرية : تتم عن طريق الجراحة للبطن والرحم لسحب الجنين , تصاحب هذة الطريقة تأثيرات جانبية منها فقدان كمية من الدم والاصابة بجلطات الساق أو التعرض لجرثومة .

تلجأ الحامل للولادة القيصرية إذا كانت  :

  • في عمر كبير و لا يسمح لها بالولادة الطبيعية
  • وطول فترة المخاض
  • تمزق في جدار الرحم
  • مشاكل المشيمة مثل المشيمة المنزاحة أو مضاعفات الحبل السري
  • الوضعية المستعرضة Transverse Lie , أي وضع الطفل بالعرض داخل البطن
  • عدم التناسب الرأسي الحوضي Cephalo Pelvic Disproportion أي يكون حجم الطفل أكبر من حجم حوض الأم
  • حدوث تسمم الحمل
  • الوضعيّة المقعدة Breech Presentation , في هذه الحالة تكون أقدام الجنين أو الجزء السفلي من الطفل في الأسفل، أي في وضع لأن يولد من قدميه، وفي حال عدم مقدرة الطبيب على قلب وضعية الطفل، يقرر إجراء عملية ولادة قيصرية.
  • ارتفاع الضغط
  • عدم حدوث الطلق بالرغم من انتهاء فترة الحمل
  • كسل الحمل
  • التعب وفقدان المرأة قدرتها على الضغط
  • الإنجاب من قبل بعملية قيصرية , حيث من الممكن أن يحدث تمزق في حال الولادة الطبيعية، يمكن للطبيب الاختيار ما بين الولادة الطبيعية أو القيصرية.
  • الانسداد الميكانيكي , وهي انسداد في منطقة عنق الرحم بسبب مثلاُ وجود ورم ليفي، أو كسر في الحوض
  • الحمل المتعدد , الحمل بتوأم أو أكثر
  • تمزق جدار الرحم
  • التعرض لبعض الامراض مثل مشاكل في القلب أو الدماغ، أو في حال الإصابة بفيروس الهربس التناسلي وكان الفيروس نشطاً في وقت الولادة.
اقرأ ايضاً   طريقة شد البطن بعد الولادة
السابق
التهاب المسالك البولية UTI عند الحامل الاعراض وطرق علاجها
التالي
الطلق الصناعي , تحفيز الطلق لتعجيل الولاده labor induction