حمل وأمومة

الفرق بين الحمل الأول و الحمل الثاني

الفرق بين الحمل الأول و الحمل الثاني

تعرفي على الفرق بين الحمل الأول و الثاني

الحمل الأول و الحمل الثاني الفرق بينهما ستكتشفيها قريبًا , بصورة عامة الفرق بين الحمل الأول و الحمل الثاني قليل جدًا – وأي حالات حمل إضافية , أيضًا كل حمل له لحظاته الخاصة ، بالإضافة إلى تقلباته , بالنسبة للجزء الأكبر ، إنها حقيقة أنك أكثر خبرة في المرة الثانية.

الحمل في المرة الثانية بصورة عامة يعتمد على تجربة حملك الأولي ، إذا كان حملك الأول قد مر دون مضاعفات أو معاناة شديدة مع أعراض الحمل ، فغالبًا سيكون الحمل الثاني كذلك،

عادة ما تتشابه أعراض الحمل الثاني مع الحمل الأول، لكن مع بعض الاختلافات في الحمل الثاني عن الحمل الاول .

الفرق بين الحمل الأول و الثاني

ملامح الحمل : هناك بعض الاختلافات المثيرة للاهتمام بين الحمل الأول و الثاني , على سبيل المثال ، قد تتساءلين متى ستبدأ بطنك تكبر.

إقرأ أيضا:استسقاء الدماغ Hydrocephalus عند الاطفال : الأسباب والعلاج

وفقًا لمايو كلينك ، خلال الحمل الثاني ، ستصبح ملامح الحمل مرئية في وقت مبكر أكثر مما كان عليه خلال الحمل الأول، سبب ذلك هو أن عضلات البطن تكون أضعف ونتيجة لذلك، لن يستغرق ظهور نتوء الجنين و ملامح الحمل وقتًا.

حركة الجنين : في الحمل الثاني ربما قد تشعرين أن طفلك الصغير يتحرك في وقت سابق من حملك اﻷول .

تغييرات الثدي : النسبة لثدييك ، من المحتمل أن يكونا أكثر رقة ويظهران زيادة أكبر في الحجم أثناء حملك الأول , هناك تغييرات في توقيت تقلصات براكستون هيكس أيضًا – قد تحدث هذه الانقباضات في وقت أبكر قليلاً في حالات الحمل الثانية.

تشترك جميع حالات الحمل في علامات شائعة للمخاض ، و الخبر السار هو أن المخاض قد يكون أقصر قليلاً بالنسبة للنساء في حملهن الثاني.

اقرأ ايضاً   أعراض الاسبوع الثامن من الحمل, تطورات الحامل و نمو الجنين

الغثيان : الفرق بين الحمل الأول و الحمل الثاني , في الحمل الثاني قد يكون أقل شدة ، ولكن هذا لايحدث في كل الأحيان , خلال حملك الأول ، تلاحظين كل إحساس جديد وتتساءلين عما يحدث , أما خلال فترة حملك الثانية ، تكونين على دراية بالعديد من المشاعر – بما في ذلك آلام الرباط المستديرة وآلام الظهر و أيضًا الإصابة بالبواسير، وسلس البول كثيرا ما يتكرر في الحمل الثاني .

إقرأ أيضا:الاسبوع الثالث عشر_الشهر الثالث من الحمل

على الرغم من أن الانزعاج قد يبدو مشابهًا ، إلا أن الألفة قد تقلل من مشاعر القلق , أنت تعرفين ما تتوقعيه ، الغريب أنه لا يمكنك التوقف عن القيء الصباحي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حملك الأول , ومع ذلك ، بالكاد قد يكون لديك أي غثيان صباحي مع حملك الثاني.

التغييرات النفسية : في الحمل الثاني سيشعر عائلتك وأصدقائك برد فعل وحماس أقل من الحمل الأول لأنه لم يعد عنصر الصدمة أو المفاجأة , وربما لا تحصلين على مقدار التدليل و الراحة الذي حصلتِ عليه في حملك اﻷول.

ايضاً , في الحمل الثاني سيقل شعورك بالشغف لحساب أيام الولادة و متابعة كل تفاصيل الحمل , قد ينتابك شعور بالتقصير مع طفلك الأول و زوجك، ولكن يمكنكِ التغلب على هذا الشعور بقضاء وقت كافي معهم.

حجم البطن : في الحمل الثاني في أول شهور الحمل سيكون حجم البطن أكبر قليلاً من حجم البطن في نفس الشهور بالحمل اﻷول بسبب ان الرحم قد تمدد بالفعل و الأنسجة العضلية اصبحت أكثر مرونة في الحمل السابق ،  فتصبح بطنك أكبر بداية من الشهر الرابع للحمل.

إقرأ أيضا:الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل_الشهر التاسع

الارهاق : مع الحمل الأول ، تميلين إلى تخصيص وقت للنوم أو القيلولة عند الحاجة لكن في الحمل الثاني ، يصبح النوم السليم أمرًا صعبًا.

اقرأ ايضاً   نزلات البرد اثناء الحمل , العلاج بالادوية والعلاجات الطبيعية , الوقاية

خلال فترة الحمل الأولى ، يمكنك تخصيص بعض الوقت لتدليل نفسك لكن في الحمل الثاني عليك رعاية طفلك الأول ، ولا يوجد وقت لذلك.

مع الطفل الأول ، عند التسوق تريدين أن يحصل طفلك على أفضل العناصر في السوق ومع ذلك ، مع الحمل الثاني ، أنت تعرفين أنك تضيعين الكثير من المال لشراء هذه العناصر .

توقيت الولادة الطبيعية: في الحمل الأول تحدث الولادة خلال 15 إلى 20 ساعة أما في الحمل الثاني الولادة قد تحتاج وقتًا لأن عضلات عنق الرحم تتسع بسرعة بسبب تمددها في الحمل اﻷول.

آلام الحوض: قد يزداد الشعور بألم في مفاصل الحوض، مما يسبب عدم الراحة خلال النوم أثناء شهور الحمل .

عدد مرات زيارة الطبيب: مرات زيارة الطبيب تقل بشكل ملحوظ في حملك الثاني إذا كانت اﻷمور تسير على ما يرام دون أي مضاعفات.

الإصابة بالأمراض : نسبة الإصابة بسكر الحمل او تسمم الحمل ، وضغط الدم في الحمل الثاني قليلة جداً ، كلما طالت الفترة الزمنية بين الحمل اﻷول و الثاني كلما قلت اﻹصابة بالمضاعفات .

شراء مستلزمات الأطفال : في الحمل الثاني ، هناك بعض الأشياء التي قد لا تحتاجين إلى شرائها مرة أخرى – على سبيل المثال ، قد يكون لديك سرير أطفال وطاولة تغيير في متناول اليد ، إلى جانب عدد قليل من الأساسيات الأخرى باهظة الثمن.

السابق
حكة المهبل : علاجها بشكل طبيعي في المنزل
التالي
إرضاع التوائم بأفضل الطرق